دهون ولكن تخفف وزنك

إضافة هذه الدهون إلى غذائك يمكن أن يساعدك على الحصول على الجسم الذي تريدينه. 1. زيت جوز الهند أكثر الزيوت، بضمن ذلك الذرة والزيتون، تتجزء إلى احماض دهنية تتوزّع في الجسم بعد أن نأكلها، مما يسمح للخلايا الدهنية الجائعة بامتصاصها وتخزينها. زيت جوز الهند، على أية حال، غني بنوع الدهن نادرا ما يوجد في الأطعمة الأخرى، ويسمى " triglycerides" . عندما

إضافة هذه الدهون إلى غذائك يمكن أن يساعدك على الحصول على الجسم الذي تريدينه.

1. زيت جوز الهند

أكثر الزيوت، بضمن ذلك الذرة والزيتون، تتجزء إلى احماض دهنية تتوزّع في الجسم بعد أن نأكلها، مما يسمح للخلايا الدهنية الجائعة بامتصاصها وتخزينها. زيت جوز الهند، على أية حال، غني بنوع الدهن نادرا ما يوجد في الأطعمة الأخرى، ويسمى ” triglycerides” . عندما تأكله يتّجه مباشرة إلى الكبد بدلا من أن يذهب مباشرة إلى التوزيع. هناك، يحترق مثل الوقود للنار.

بالإضافة، يتطلّب جسمك طاقة إضافية لهضمه. مما يزيد من عملية الحرق اليومية بمقدر 45 سعر حراري.

ضع زيت جوز الهند على التوست بدلا من الزبد، ذوبه مع الخضار أو استعمله قليها البسيط. لكن لا تقلّي الطعام به ؛ يتجزئ زيت جوز الهند على درجات الحرارة العالية. ابحث عن الزيت البكر (غير البكر، تتم معالجته وطعمه سيء) في مخازن الطعام الصحي. احذر: زيت جوز الهند مشبع ويمكن أن يزيد الكولسترول لذا ناوب بينه و بين الزيوت الأخرى.

2. أينوفا

تحتوي الدهون التقليدية على ثلاثة أحماض دهنية، لكن أينوفا، الزيت، يحتوي على اثنان، لذا جسمك يعالجه بشكل مختلف. يتم هضمه تقريبا بنفس طريقة زيت جوز الهند، حيث ينتقل مباشرة إلى الكبد، حيث يتم التخلّص منه ويستعمل للطاقة. عندما تناول الأشخاص الذين يتبعون حمية قليلة بالسعرات 15 بالمائة من سعراتهم الحرارية اليومية من أينوفا (ثلاثة إلى ثمان ملاعق شاي)، فقدوا أكثر من 1 بالمائة من وزنهم وتقريبا 3 بالمائة من دهون الجسم مقارنة مع أولئك الذين أكلوا كمية مماثلة من الزيت النباتي.

طعم أينوفا المحايد الطبيعي مثالي لعمل صلصات السلطة. يمكن أن تخبز وتقلّي به، لكن لا تستعمله للقلي العميق، فقد يتغيّر طعمه ولوّنه إذا زاد تسخينه. تحذير أخر، الأينوفا غال، فقد يكون 3 أضعاف سعر الزيت النباتي.

3. زبّد البندق

أظهر بحث بأن الناس الذين يأكلون زبّد البندق يزنوا أقل من أولئك الذين يتجنّبونه. ومن المحتمل أن مجموعة البروتين والدهون والألياف تبقيانه كاملا، لذا ستأكل القليل منه عموما. البندق الكامل فعّال، أيضا: وجد باحثو جامعة بوردي بأن الناس الذين أضافوا الفستق إلى حميتهم لمدة 19 أسبوع زادوا من كمية حرق السعرات الحرارية في فترة الراحة بنسبة 11 بالمائة. لماذا؟ الدهن غير المشبّع في زبّد الفستق والبندق يحترق بسرعة أكثر من الدهون الأخرى.

يضيف زبّد البندق النكهة إلى المعكرونة الآسيوية والصلصات، أو يمكن أن تستعمله على الكعك في الصباح. ولكن القليل منه مفيد. الكمية المثالية ملعقة إلى ملعقتي طعام، وليس العلبة كلها ..

عندما تصبح الدهون الجيدة سيئة: تحتوي كلّ الدهون على تسع سعرات حرارية لكلّ غرام. للحصول على منافع خاصة بتخفيف الوزن، يجب أن تستبدل هذه الدهون ببديل صحي.

Written By
More from Sma

فساتين للمصمم ساهر ضيا لربيع وصيف 2010

تميزت التصاميم بالزهور الربيعية، وحملت عبير خاص تنتقل فيها الفراشات النادرة من...
Read More

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *