أول ثلاثة أشهر فى عمر مولودك

أول ثلاثة أشهر فى عمر مولودك
أول ثلاثة أشهر فى عمر مولودك
أول ثلاثة أشهر فى عمر مولودك
أول ثلاثة أشهر فى عمر مولودك

لأن الأشهر الثلاثة الأولى من عمر الطفل لها أهمية خاصة فيما يتعلق بخريطة حياته الصحية فى المستقبل لذا فقد كان من المهم أن تولى الأم أهمية خاصة لرضيعها خلال هذه المرحلة العمرية .

فكان اللقاء مع أ.د عزت مفيد عزيز مدير قسم حديثى الولادة بكلية طب جامعة جورجيا الأمريكية الذى يزور القاهرة حاليا – المصرى الأصل امريكى الجنسية والذى اشار الى اهمية الاحتياطات اللازمة الخاصة بالمولود خلال هذه المرحلة واشار الى أن الرئيس الأمريكى الأسبق جون كيندى فقد ابنه الوليد الذى انجبته له زوجته جاكلين بعد 32 اسبوعا فقط من الحمل حيث لم يكن العلم قد وصل الى مرحلة النضج الذى وصل اليه علم المواليد اليوم فقد اصبح بالأمكان أن يعيش المولود الذى تضعه امه بعد 24 اسبوعا , اما الطفل الذى يولد قبل الأسبوع الـ 24 او الـ 26 فانه قد يواجه مضاعفات ومعوقات بنسبة 50% وتصل فرص مواجهة المواليد للمضاعفات بعد حمل 28 اسبوعا والطفل الذى يولد بعد 32 اسبوعا تقريبا فرص ولادته بدون مضاعفات تكون أكبر بكثير وهو ما ينفى المزاعم التى تقول ان الطفل الـ 7 أشهر يعيش وطفل الـ 8 ليس لديه فرصة للحياة هذا كلام غير صحيح اذ انه كلما زادت اسابيع وجوده فى رحم الأم زادت فرص بقائه فى الحياة .

            ونظرا لأهمية هذه الفترة المبكرة من عمر المولود فقد بدأ 90% من المستشفيات الأمريكية تخصيص اقساما للأطفال حديثى الولادة وذلك منذ عام1968 .

وعلى صعيد آخر يقول أ.د عزت مفيد ان مقاومة المولود خلال شهور حياته الأولى تكون ضعيفة لذا ينصح الأم بأن تعتنى بغسل يديها قبل حمل طفلها وارضاعه لأن العدوى سريعة الأنتقال للطفل فى بداية حياته كما ينصح بضرورة منع الزيارة عن الأطفال حديثى الولادة وعدم تكدسهم فى الحجرة التى يوجد بها المولود منعا لأنتشار العدوى ايضا يجب الحرص على وجود اطفال مصابين بالأنفلونزا ونزلات البرد فى حجرة المولود فتتوافر فرص انتقال العدوى سريعا ايضا ينصح الطبيب المصرى بضرورة احتفاظ الطفل المولود بدرجة حرارة معتدلة دون الإسراف فى تدفئته فيتعرض للتعرق ثم نزلات البرد .

ايضا يحذر د. عزت الأم بأن العدوى اذا انتقلت من المحيط العائلى للطفل المولود فإن المضاعفات قد تكون خطيرة خلال الفترة الأولى من عمره . بل انها قد تنتقل الى الدم مما يشكل خطورة على حياة الطفل من المشاكل الخطيرة الأخرى التى تواجه المواليد ما يسمى اليرقان او بمعنى آخر ” الصفرة ” وهى حالة مرضية قد تصيب المواليد خلال الأسبوع الأول من الولادة قد تكون فسيولوجية وهو ما يعنى انها حالة عرضية تزول دون حاجة الى علاج اما اذا زادت نسبتها عن الـ 20 , فإنها قد تؤثر على المخ لذا يجب الإسراع بعلاجها وعلاجها بسيط يعتمد على اجهزة ضوئية معينة خارج الحضانة . حيث لا ينصح الطبيب بالأستعانة بالحضانة فى هذه الحالة فالحضانة لا يستعان بها الا فى حالة ولادة طفل غير مكتمل النمو حيث انه من المفروض ان الحضانة تكمل نمو هؤلاء الأطفال وتحميهم من الميكروبات .

يركز أ.د. عزت على ضرورة عرض المولود على الطبيب المختص فورا اذا ما تعرض لأرتفاع درجة الحرارة ايضا الأطفال الذين يولدون ولديهم إعاقة او أى عيب خلقى لا بد ان يوضعوا تحت رعاية طبية منذ اكتشاف هذه المشكلة حتى لا يتعرض المولود لمضاعفات .

وفى حالة اصابة المواليد بالأمساك وهى مشكلة تكاد تكون شائعه خاصة هؤلاء الذين يرضعون رضاعة صناعية لزيادة جرعة الحديد فى اللبن الصناعى فان العلاج كما يقول أ.د . عزت يعتمد على السوائل والملينات الطبيعية والتى تتمثل فى الأعشاب المعدة باسلوب صحى الخاصة بالمواليد .

اما فيما يختص بالمغص فهو من الأمور الطبيعية خلال الأشهر الثلاثة الأولى ولا علاج له لذلك لا يجب ان تنزعج الأم . ولتجنب هذا المغص ينصح بعدم ترك الطفل يجوع بدرجة كبيرة حتى لا يضطر الى امتصاص اللبن سريعا خاصة الطفل الذى يرضع صناعيا . فتكون هناك فرصة امتصاص الهواء مع مراعاة تكريع الطفل على فترات متقاربة من الرضاعة

Written By
More from bnota

العنب الأحمر يحمى القلب

إبدئى يومك بكوب من عصير العنب الأحمر لتقوية قلبك ..هذا ما أوصت...
Read More

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *